المؤرخ المغربي حبيدة يغوص في أحداث أوروبا خلال القرن التاسع عشر


في مبادرة لتقريب المعارف التاريخية من الطلبة، أتاح المؤرخ المغربي محمد حبيدة الاطلاع على أحدث كتبه رقميا بشكل مجاني.

وعنون هذا الكتاب الصادر عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر بـ”أوروبا في القرن التاسع عشر – نابوليون”، ويتضمن دروسا عن أوروبا في القرن التاسع عشر سبق أن ألقاها محمد حبيدة عن بعد على طلبة جامعة ابن طفيل، في سياق جائحة “كورونا”.

وأهدى أستاذ التاريخ الأوروبي كتابه هذا لطلبته الذين تفاعلوا مع ما قدمه من محاضرات عن “تاريخ أوروبا طيلة خمسٍ وثلاثين سنة – نابوليون”.

وفي مدخل الكتاب، كتب المؤرخ حبيدة أن القرن التاسع عشر هو قرن الحداثة الكبرى، بالقياس إلى الحداثة الكلاسيكية (عصر الأنوار)، والحداثة المبكرة (عصر النهضة)؛ وهو القرن الذي “تجسدت فيه التحولات الاجتماعية والفكرية والاقتصادية التي راكمها الأوروبيون على مدى قرون”.

هذه التحولات المراكمة على مدى قرون أولها “الحرية”، المنطلقة من “حرية العقيدة مع الإصلاح الديني، أو ما يسمى البروتستانتية في القرن السادس عشر”، و”امتدت في ما بعد لتشمل حرية التعبير السياسي”، ما أدى إلى تغيرات سياسية كبيرة في شكل إصلاحات، بإنجلترا عام 1689 وبفرنسا عام 1789، ومكن من “إقرار المساواة المدنية وتحول الرعايا إلى مواطنين”.

وثاني التراكمات المجسدة هي العقل الذي صار في عصر الأنوار مقياسا رئيسا في ميادين الآداب والفنون وفي النقاش الفكري مع الكنيسة، وثالثها التقنية أو ما يعرف بالثورة الصناعية؛ التي مكنت من تغيير نمط عيش المجتمع وسلوكياته وقلبها رأسا على عقب.

هذه التحولات، زاد المؤرخ، عاشها الأوروبيون بـ”دينامية كبيرة”، وكانوا فيها على وعي بين بالدخول في حقبة جديدة مفتوحة على المستقبل، ومتطلعة إلى أفق أرحب هو “العولمة”.

وسجل المؤرخ ذاته أن القرن التاسع عشر شهد تعولُمَ أفكار الأنوار ومستحدثات الثورة الصناعية؛ فما كان يحصل في أوروبا من تطورات كان يجد صدى في بقاع أخرى من العالم، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي اليابان، ثم مع موجة الاستعمار انتفخت هذه العولمة، واستطاع الأوروبيون، في هذا القرن، خاصة البريطانيون والفرنسيون: “بسط سيطرتهم على العالم (آسيا وإفريقيا) وليس تصدير تقنياتهم فقط، بل أفكارهم أيضا وعلومهم وآدابهم وطرق عيشهم”.

وفي سبيل فهم القرن التاسع عشر، يقترح حبيدة مداخلَ من بينها المدخل الاجتماعي المرتبط بالتطورات التي حصلت في أوروبا، خاصة التمايز الطبقي والثورات، وانتشار الأفكار والممارسات السياسية ذات النفس النقابي والثوري؛ كما يعرج على المدخل الصناعي المتمثل في انتشار مظاهر الثورة الصناعية، والمدخل الجيو-سياسي عبر مراحل هيمنة فرنسا على الساحة الأوروبية، ثم الهيمنة البريطانية، فصعود القوة الألمانية.

واختار المؤرخ المدخل الجيو – سياسي موضوعا لهذا الكتاب – الدروس، بالتركيز على شخص نابوليون، في اتصال بسياق القرن التاسع عشر؛ فـ”بعد الدور الهائل” الذي لعبه في تغيير وجه فرنسا وزعزعة يقين الملكيات والإمبراطوريات الأوروبية العريقة، ما يثير الاهتمام في تجربته، مقارنة بفيكتوريا أو بيسمارك، هو “مساره الفريد بالقياس إلى المرحلة”، ما جعل هذا “الكورسيكي الصغير”، الذي لم يكن يتقن اللغة الفرنسية في صغره، يرتقي في ظرف وجيز من كابران إلى جنرال، وينتقل من الهامش إلى المركز، ويعتلي عرش أوروبا.

وتابع حبيدة: “اللافت للنظر في هذا الموضوع أن حداثة القرن التاسع عشر، خاصة ما ارتبط منها بمبدأ المساواة المدنية، العزيز على فلاسفة الأنوار، الذي كرسته ثورة 1789 الفرنسية، هي التي منحت هذه الإمكانية، وبواسطة المدرسة، كون المرء صار بمقدوره أن تكون له قيمة بصرف النظر عن انتمائه الجغرافي أو أصله الاجتماعي”.

ويتضمن هذا الكتاب مجموعة من الدروس حول انتقال نابوليون من الهامش إلى المركز، وحملته على مصر، ووقوفه على رأس أوروبا، وعمله الإداري والقانوني الذي صار درسا في “المدنية”، وصولا إلى سنوات عزلته ونفيه.

ومن بين ما يتضمنه هذا المؤلف الجديد ملحقات من بينها رسالة نابليون إلى السلطان المغربي المولى سليمان، ورسالته إلى المصريين، ورسالة توضح جانبه العاشق، وحديث مجموعة من الأعلام عنه، مثل هيجل وتولستوي وشاطوبريان وفيكتور هيغو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *