مبيعات السيارات الجديدة تواصل الانتعاش .. و”رونو” تُحافظ على الصدارة


واصلت مبيعات السيارات الجديدة بالمغرب انتعاشها في نهاية شهر غشت المنصرم، في حين حافظت علامات مجموعة “رونو” على الصدارة من حيث حجم المبيعات وحصة السوق.

وحسب المعطيات الصادرة عن جمعية مستوردي السيارات بالمغرب فقد بلغ إجمالي المبيعات في نهاية غشت 118 ألف سيارة، مقابل 104 آلاف في الفترة نفسها من سنة 2019، ما يمثل ارتفاعاً قدره 7.51 في المائة.

ومازالت صدارة سوق السيارات الجديدة من نصيب علامة “داسيا”، بحيث بلغت مبيعاتها في نهاية غشت ما يناهز 30 ألف سيارة، ما يمثل ارتفاعاً قدره 6 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2019.

وجاءت علامة “رونو” في المرتبة الثانية بمبيعات بلغت أكثر من 16 ألف سيارة؛ وهو ما يجعل مبيعات علامتي مجموعة رونو (داسيا ورونو) تناهز حوالي 47 ألفا في نهاية شهر غشت المنصرم.

وآلت المرتبة الثالثة من حيث المبيعات في نهاية غشت المنصرم لـ”هيونداي”، ثم “بوجو” في المرتبة الرابعة، و”أوبل” في المرتبة الخامسة، لتأتي “فولسكفاكن” في المرتبة السادسة، و”ستروين” في المرتبة السابعة.

وتشير معطيات “مجموعة رونو المغرب” إلى أن “داسيا دوكر” و”داستر” و”سانديرو” تصدرت فئاتها بحصة تناهز على التوالي 46 في المائة و27 في المائة و28 في المائة، في نهاية غشت المنصرم.

وعلى مستوى السيارات الفاخرة، تحتل علامة “أودي” المرتبة الأولى من حيث المبيعات الجديدة منذ بداية السنة إلى نهاية غشت المنصرم، تليها “بي إم دبليو”، ثم “مرسيديس” فـ”جيب” و”لاندروفر”.

ومنذ أسابيع، يواجه عدد من وكلاء بيع السيارات الجديدة بالمغرب نفاداً في المخزون في عدد من الفئات، وهو واقع تعيشه صناعة السيارات على المستوى العالمي، ووصلت تداعياته إلى الواردات المغربية.

ويأتي نفاد عدد من العلامات في وقت يشهد الطلب على السيارات الجديدة بالمغرب انتعاشاً مستمراً، بحيث يجد الزبائن أنفسهم مضطرين لحجز السيارة وانتظار أسابيع أو أشهر قبل التوصل بها، وفي بعض الأحيان يتم إلغاء الحجز في ظل غياب الرؤية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *