الشركات المغربية ترفع واردات “الزبدة المهدرجة”


ساهمت زيادة الطلب على مشتقات الحليب في الشهور السبعة الأولى من العام الجاري في ارتفاع حجم واردات الزبدة المهدرجة من طرف الشركات المغربية العاملة في مجال تسويق المنتجات الغذائية.

وانتقلت الكميات المستوردة من هذا المنتوج الغذائي، وفق البيانات الصادرة عن مكتب الصرف، من 1038 طنا في الشهور السبعة الأولى من العام الماضي، إلى أزيد من 1655 طنا في الفترة نفسها من السنة الجارية، أي بزيادة فاقت 60 في المائة.

وخصصت الشركات المغربية العاملة في قطاع تسويق الحليب ومشتقاته وباقي المنتجات الغذائية، ما يناهز 23 مليون درهم لاستيراد هذا المنتوج الاستهلاكي في الفترة الممتدة ما بين يناير ويوليوز 2021، مقابل 16 مليون درهم في الفترة نفسها من سنة 2020.

ويعزى هذا الارتفاع القياسي في حجم واردات الزبدة المهدرجة إلى عودة الانتعاش لسوق استهلاك مشتقات الحليب منذ بداية السنة، بعد تراجع لافت بسبب تفشي كورونا في سنة 2020.

كما شهدت واردات الحليب ومشتقاته والزبدة الحيوانية زيادة ملموسة؛ إذ ارتفعت قيمتها من 21 مليون درهم خلال الشهور السبعة الأولى من العام الماضي، إلى 23.3 مليون درهم في الفترة نفسها من السنة الحالية.

وتراجعت كميات الجبن المستورد من الدول الأوروبية بمستويات قياسية خلال الشهور السبعة الأولى من السنة الحالية؛ إذ حققت 1.7 مليون درهم مقابل 205 ملايين درهم في الفترة ذاتها من السنة المنصرمة.

وبلغ إجمالي واردات الشركات الغذائية المغربية خلال الفترة الممتدة ما بين يناير ويوليوز 2017 ما يقارب 36 مليار درهم، مقابل 33.7 مليار درهم في الفترة نفسها من السنة الماضية، أي بزيادة قاربت 2.3 مليار درهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *