“كوفيد – 19” يحرم 77 مليون طفل من الدراسة


أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) بأن العالم يواجه أزمة تعليمية جراء تفشي جائحة “كوفيد ـ 19″، التي تسببت في حرمان حوالي 77 مليون طفل من الولوج إلى الفصول الدراسية خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية.

وقررت الوكالة الأممية، أمس الخميس، إغلاق قنواتها على وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 18 ساعة لإرسال رسالة إلى العالم مفادها ضرورة إعادة فتح المدارس للتعلم في أقرب وقت ممكن.

واعتبرت (اليونيسف) أن الحق في الذهاب إلى المدرسة يعد أمرا أساسيا لنمو كل طفل وسلامته ورفاهه، مؤكدة أن “هذا الجيل من الأطفال والشباب لا يستطيع تحمل المزيد من الاضطرابات في تعليمه”.

وسجلت الوكالة الأممية أن الفصول الدراسية، في العديد من البلدان، تظل مغلقة؛ بينما تستمر التجمعات الاجتماعية في المطاعم والصالونات والقاعات الرياضية، مشيرة إلى أن المدارس مفتوحة الآن بالكامل في 117 دولة، مع عودة 539 مليون طالب إلى الفصول الدراسية، بدءا من مرحلة ما قبل الابتدائي إلى المرحلة الثانوية.

ويمثل هذا العدد، حسب “اليونيسف”، 35 في المائة من إجمالي عدد الطلاب في جميع أنحاء العالم، مقارنة بـ16 بالمائة الذين عادوا إلى المدرسة في شتنبر 2020، عندما كانت المدارس مفتوحة فقط، أو مفتوحة جزئيا، في 94 دولة.

وأفادت بأن 117 مليون طالب، يمثلون 7.5 في المائة من المجموع، لا يزالون متأثرين بإغلاق المدارس بالكامل في 18 دولة، مسجلة أن عدد البلدان التي لديها مدارس مفتوحة جزئيا تراجع من 52 إلى 41 خلال الفترة نفسه.

وحثت “اليونسكو” وشركاؤها في التحالف العالمي للتعليم على إعادة فتح المدارس بشكل آمن، ودعوا إلى أن يكون الإغلاق الكامل الملاذ الأخير فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *