المدير العام للأمن الوطني يعين اسمين جديدين في موقع المسؤولية الشرطية


قرر المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف حموشي، تعيين المراقب العام للشرطة عمر أوراغ في منصب رئيس الأمن الإقليمي بمدينة آسفي، وذلك خلفا لوالي الأمن السابق محمد الأموي.

وقد قرر المدير العام للأمن الوطني تعيين عمر أوراغ في منصب رئيس الأمن الإقليمي بآسفي لعدة اعتبارات، من بينها أنه من الكفاءات الشابة التي تحملت العديد من المسؤوليات في مجال الشرطة القضائية والبحث الجنائي.

وسبق للمراقب العام عمر أوراغ أن شغل منصب رئيس المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الرباط، وقبلها عمل في المنصب نفسه بولاية أمن مكناس، وهي التجربة التي تراهن عليها المديرية العامة للأمن الوطني لتطوير الأداء الأمني بآسفي؛ وتجويد الخدمات الشرطية المقدمة لعموم المواطنات والمواطنين بهذه المدينة.

ويدخل تعيين المراقب العام للشرطة عمر أوراغ في منصب المسؤولية الجديد، ابتداء من اليوم السبت، من أجل خلافة والي الأمن محمد الأموي الذي يشرف على التقاعد في الأمد المنظور.

وبالموازاة مع ذلك، قرر المدير العام للأمن الوطني تعيين ضابط الأمن الممتاز حسن فتحي في منصب نائب رئيس المجموعة الولائية للسير الطرقي بولاية أمن الدار البيضاء، وذلك في سياق الجهود الحثيثة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لتعزيز إجراءات السلامة المرورية وضمان جاهزية شرطة السير والجولان بمدينة الدار البيضاء.

وتروم التعيينات الجديدة، التي أشر عليها المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، ضمان التداول على مناصب المسؤولية في المرفق العام الشرطي، بما يضمن تجديد النخب الأمنية وتحقيق النجاعة والفعالية في الأداء الشرطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *