نقابة تحذر من “ظاهرة الغرباء” في المستشفيات‬


دقت النقابة المستقلة للممرضين وتقنيي الصحة ناقوس الخطر بخصوص استفحال ظاهرة “الغرباء”، الذين ينتحلون صفة أطر التمريض وتقنيي الصحة داخل المستشفيات العمومية والمراكز الصحية.

وفي هذا الصدد، قال التنظيم النقابي سالف الذكر، في مراسلة موجهة إلى وزير الصحة، إن هذه الظاهرة غير مقبولة وتسيء إلى مهنة التمريض وتمس جودة العلاجات في الجوهر، رافضا التزام الصمت إزاء ظواهر وسياسات تعرض حياة مواطنين للخطر بقلب مراكز استشفائية يفترض أن تكون مكانا لإنقاذ الأرواح وليس لإيذائها.

وسجلت المراسلة توافدا مستمرا لعدد من الأشخاص على مختلف الأقسام الاستشفائية وقيامهم بمهام تدخل في اختصاص مهنيي التمريض وتقنيات الصحة المؤطرة بالقانون، والتي تستوجب الحصول على شهادات علمية وتكوين عال محدد بنص تشريعي.

وأشارت النقابة المستقلة للممرضين وتقنيي الصحة إلى أن هذه الظاهرة ترافقها سلوكيات غير أخلاقية تنسب إلى مهنيي الصحة وتمارس في مرفق عمومي المفروض فيه وجود موظفين عموميين للقيام بخدمات عمومية بدل ترك المجال المتطفلين على المهنة للقيام بأعمال منوطة إلى هيئة منظمة.

وطالبت المراسلة وزير الصحة بضرورة التصدي إلى هذه الظاهرة وحالة الفوضى والتسيب التي تشهدها المشافي العمومية، مشيرة إلى احتفاظ النقابة المستقلة للممرضين وتقنيي الصحة بحقها في سلك جميع الطرق القانونية لوقف هذه الممارسات المشينة والمخالفة للقانون.

وأوضح المصدر ذاته أن النقابات المهنية لها الحق أن تطالب لدى جميع المحاكم بالحقوق التي يتمتع بها القائم بالدعاوى المدنية فيما يتعلق بالأعمال التي تمس بصفة مباشرة أو غير مباشرة بالمصلحة الجماعية للمهنة التي تمثلها هذه النقابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *