التبول اللاإرادي عند الأطفال .. أسباب نفسية وعضوية وعلاجات جراحية


تعيش مجموعة من الأسر معاناة شبه يومية مع أبنائها المصابين بمرض “التبوّل اللاإرادي”، وتزداد معاناة الآباء والأمهات حين يستشعرون مدى إحراج وانزعاج الأبناء وتأثرهم نفسيا وهم يستيقظون كل صباح بعدما بلّلوا الملابس والأفرشة والأغطية؛ فيما يضطر الوالدان إلى تنظيف مخلفات ذلك التبوّل الذي يتم غالبا في أوقات متأخرة من الليل أو في الساعات الأولى من الصباح، في انتظار العثور على حل أو وسيلة من شأنها أن تضع حدا للتبول اللاإرادي أو سلس البول الليلي.

وإذا كانت بعض الأسر تربط التبول اللاإرادي لأبنائها بسلوكات خاطئة وقابلة للتعديل، كالإكثار من شرب الماء والسوائل في الفترات المسائية وعدم استعمال المرحاض قُبيل الخلود إلى النوم…، فإن حالات أخرى تصاب بهذا المرض نتيجة معاناتها، خلال النهار، من بعض الاضطرابات النفسية كالخوف والتوتر والقلق وضعف الثقة في النفس…؛ فيما تعيش فئة أخرى من الأطفال معاناة ومشاكل عضوية تؤدي إلى التبول اللاإرادي، وتتطلب العلاج إما بتناول الأدوية أو بإجراء تدخلات جراحية.

حالات عادية وأسباب نفسية وعضوية

لطفي جرموني، طبيب مختص في جراحة الأطفال، قال إنه “لا بد من إجراء فحص طبي لتحديد أسباب التبول اللاإرادي الذي تتحكم فيه عوامل عديدة”، مشيرا إلى أن “النوع الأول من التبول اللاإرادي يعتبر عاديا وغير مرتبط بأي مشكل أو سبب؛ لأنه يهم الأطفال الصغار الذين لم ينضجوا بعد، ولم يصلوا إلى السن الذي يصيرون فيه متمكنين من التحكم في عملية التبول. وهذا النوع يختفي مع مرور الوقت، ولا يشكل أي مشكل لدى الطفل وأسرته”.

وأضاف الطبيب المختص في جراحة الأطفال، في تصريح لهسبريس، أن “النوع الثاني من التبول يكون مرتبطا بأمور نفسية، كأن يتعمد الطفل التبول لإثارة انتباه والديه وإجبارهم على تغيير ملابسه باستمرار، أو محاولة منه للاقتداء بأحد إخوته الرضّع الذين يغيرون ملابسهم مرات عديدة في اليوم، إضافة إلى الطفل الذي يخاف من الظلام أو النوم وحيدا أو الذهاب إلى المرحاض في وقت متأخر من الليل”، مشيرا إلى أن “الأسباب في هذا المجال كثيرة؛ لكن هناك دوافع أخرى مرتبطة بمشاكل عضوية في الجهازيْن البولي والعصبي”.

وأوضح جرموني أن “بعض الحالات تكون مصابة بالتهابات في القضيب أو المثانة؛ وهو ما يدفعها إلى التبول مرات عديدة في اليوم، بسبب عدم القدرة على التحكم في التبول بالشكل الصحيح، مما يتطلب القيام بفحص طبي لكليتين مثلا، والمثانة، وباقي المسالك البولية”، مضيفا أن “بعض حالات التبول اللاإرادي تكون ناتجة عن عدم نضج المثانة، أو عدم قدرتها على التحكم في التبول وفق تناسق مضبوط بينها وبين الجهاز العصبي، وأغلب هذه الحالات تعالج بتناول الأدوية إذا جرى تشخيصها مبكرا”.

العلاج بالتدخلات الجراحية

الطبيب المختص في جراحة الأطفال سالف الذكر قال إنه “في حالات معينة يكون التبول اللاإرادي مرتبط بمرض ما على مستوى الكلي والمثانة أو أحد مكونات الجهاز البولي؛ وهو ما يتطلب إجراء عمليات جراحية تختلف درجة خطورتها وتعقدها حسب مصدر المشكل أو طبيعة المرض”.

وفي هذا السياق، أضاف المتحدث ذاته أنه “بالنسبة إلى الإناث، هناك حالات للتبول المباشر الناتج عن عدم القدرة على منعه نهائيا، بسبب مشكل خِلقي في المسالك البولية؛ وهو ما يتطلب تدخلا جراحية محددة؛ لكن عدد هذه الحالات يبقى ضعيفا جدا”.

ودعا جرموني الآباء والأمهات إلى “تتبع صحة أبنائهم وبناتهم باستمرار، وتجنب الانفعال والغضب في وجه المصابين بالتبول اللاإرادي، والتعامل معهم بنوع من اللطف والتفهم، وفتح مختلف سبل الحوار بما يتناسب مع أعمارهم ومستوى إدراكهم من أجل مساعدتهم على فهم طبيعة المشكل واستعادة الثقة في أنفسهم لتجاوزه، إضافة إلى تعليمهم بعض السلوكات اليومية للمحافظة على صحتهم ونظافتهم، وكيفية استعمال المرحاض في الوقت المناسب”.

وشدد المختص في جراحة الأطفال على أن “الأسرة تلعب دورا محوريا في التشخيص الأولي لهذا المرض، إذ إن الوالديْن مطالبان، في حالة استمرار الطفل أو الطفلة في التبول اللاإرادي رغم التقدم نسبيا في السن، بالتعجيل في إخضاع المريض للفحوصات الطبية، من أجل تحديد أسباب التبول اللاإرادي وضبط العلاج أو الطريقة المناسبة لتجاوز هذا المشكل، إما بالمساعدة الأسرية أو بالأدوية الخاصة بهذا المرض أو بإجراء تدخلات جراحية إلى تطلب الأمر ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *