الاتحاد الاشتراكي يزيح “البام” من رئاسة جماعة الناظور


تم، اليوم الاثنين، انتخاب سليمان أزواغ عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رئيسا لمجلس جماعة الناظور.

وحاز أزواغ، خلال جلسة التصويت، أغلبية 21 صوتا من أصوات 39 عضوا تتكون منها هذه الجماعة الحضرية، بينما حاز منافسه رفيق مجعيط عن حزب الأصالة والمعاصرة، ما مجموعه 16 صوتا، وذلك بعد سحب ممثل حزب التجمع الوطني للأحرار لترشحه للمنصب ذاته.

وقد تم أيضا، خلال الجلسة التي حضرها ممثلو السلطات المحلية، انتخاب النواب السبعة للرئيس وكاتب المجلس ونائبه، مع تسجيل غياب عضو واحد عن الحضور وامتناع آخر عن التصويت. وبهذا التصويت، ستكون أغلبية مجلس جماعة الناظور مكونة من تحالف أحزاب عديدة تمثل كلا من الاتحاد الاشتراكي، والتقدم والاشتراكية، والحركة الشعبية، والعدالة والتنمية، والحركة الديمقراطية، والنهضة والفضيلة، بالإضافة إلى حركة “واه نزما” اللامنتمية.

يشار إلى أن اقتراع الثامن من شتنبر، أفرز، على صعيد جماعة الناظور، فوز التجمع الوطني للأحرار بـ 8 مقاعد، وحزبي الاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية (6 مقاعد لكل منهما)، متبوعين بحزب الأصالة والمعاصرة (5 مقاعد)، ثم حركة “واه نزما” اللامنتمية (3 مقاعد)، وبعدها كل من الحركة الشعبية، والاستقلال، والعدالة والتنمية بمقعدين لكل واحد منها، فيما نالت بقية الأحزاب مقعدا واحدا ممثلة في حزب البيئة والتنمية، والحزب الاشتراكي الموحد، وحزب الخضر، والحركة الديمقراطية الاجتماعية، وحزب النهضة والفضيلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *