تحقيق يؤكد الاشتباه في انتحار عبد الوهاب بلفقيه


أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بكلميم، ضمن بلاغ توصلت به هسبريس، أن “هذه النيابة العامة أشعرت من قبل مصالح الشرطة القضائية المختصة، صبيحة يومه الثلاثاء، بنقل المسمى قيد حياته عبد الوهاب بلفقيه على متن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية إلى المستشفى بمدينة كلميم، متأثراً بجراحه جراء آثار طلقة نارية بمنزله، حيث خضع على إثر ذلك لعملية جراحية؛ غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بإصابته بعد نقله إلى غرفة العناية المركزة”.

وأضاف البلاغ أنه “بناء على ذلك؛ أمرت هذه النيابة العامة بإجراء بحث قضائي معمق للوقوف على ظروف وأسباب هذه الواقعة، مع إجراء تشريح طبي على جثة الهالك”.

ووفق الوكيل العام للملك لدى استئنافية كلميم فقد أسفرت التحريات الأولية للبحث بعدما انتقلت مصالح الشرطة القضائية لمنزل المعني بالأمر، حيث تم إجراء معاينات بإحدى الغرف التي تم العثور فيها على بندقية الصيد المستعملة في إطلاق النار، وكذا بقع الدم، مما يفيد اشتباه إقدام الهالك على الانتحار عن طريق استعمال البندقية المذكورة، التي تم حجزها قصد إجراء خبرة تقنية عليها”.

كما شدد البلاغ على أن الأبحاث لازالت جارية في هذا الشأن، متواصلة للكشف عن ظروف وملابسات هذا الحادث، و”ستعمل النيابة العامة على ترتيب الآثار القانونية على ضوء ما ستسفر عنه نتائج الأبحاث التي تشرف عليها”، بتعبير الوثيقة.

جدير بالذكر أن بلفقيه، المرشح السابق لحزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة جهة كلميم واد نون، قد توفي بالمستشفى العسكري في كلميم، اليوم الثلاثاء.

وكان عبد الوهاب بلفقيه قد أصيب بعيار ناري على مستوى البطن، صباح اليوم أيضا، بمنزله في آيت عبد الله بإقليم سيدي إيفني، قبيل انطلاق جلسة انتخاب مجلس جهة كلميم واد نون.


المصدر: هسبريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *