غياب الدعم يؤزم وضعية دور الطالب في المغرب


تعيش دور الطالب والطالبة على الصعيد الوطني على وقع غليان كبير من لدن المؤطرين وكذا الممونين، بسبب غياب الدعم من لدن إدارة التعاون الوطني.

وعلمت جريدة هسبريس الإلكترونية بأن مؤسسات دور الطالب والطالبة بمختلف المناطق تعيش حالة غليان مع بداية الدخول المدرسي، قد تدفع بعضها إلى عدم استقبال التلاميذ؛ بالنظر إلى الإكراهات التي تعيشها.

وأفادت مصادر الجريدة بأن عددا من هذه المؤسسات صارت، في ظل استمرار الأزمة المالية التي تضربها منذ سنتين، غير قادرة على استقبال التلاميذ ومجاراة متطلباتهم اليومية.

وشددت المصادر نفسها على أن دور الطالب والطالبة لم تتوصل بالمستحقات المالية؛ الأمر الذي أدخلها في أزمة حادة مع المؤطرين وكذا الممونين، الذين لم يتوصلوا بمستحقاتهم.

وأكدت مصادر هسبريس أن بعض الممونين اعتذروا لمؤسسات دور الطالب والطالبة عن عدم قدرتهم عن تموينهم بالحاجيات اليومية، بالنظر إلى عدم سداد ما في ذمة هذه المؤسسات.

وفي هذا الصدد، أوضح عبد اللطيف الزعيم، رئيس الفضاء الإقليمي للتضامن والعمل الخيري، أن مؤسسات دور الطالب والطالبة لم تتوصل منذ سنتين بالدعم من لدن إدارة التعاون الوطني، كما جرت العادة.

وأكد رئيس الفضاء سالف الذكر، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذا الأمر جعل مؤسسات دور الطالب تعيش وضعا صعبا في تأمين الدخول المدرسي واستقبال التلاميذ في ظروف جيدة.

ولفت المتحدث نفسه إلى أن عدم تسريع الدعم سيجعل الوضع يتأزم أكثر؛ بالنظر إلى عدم توصل المؤطرين والمستخدمين بمستحقاتهم، إلى جانب الممونين الذين يوفرون كل الحاجيات الخاصة بالأكل والإقامة.

وأشار رئيس الفضاء الإقليمي للتضامن والعمل الخيري إلى أن هذا الوضع قد يترتب عنه عجز مجموعة من المؤسسات عن استقبال التلاميذ؛ وهو ما سيجعل أسرا بالعالم القروي تعجز عن إرسال أبنائها صوب المدارس، وبالتالي تزايد نسبة الهدر المدرسي في صفوف الفتيات بشكل خاص.

وحاولت جريدة هسبريس الإلكترونية التواصل مع إدارة مؤسسة التعاون الوطني، التي أكد أحد المسؤولين بها وجود هذا الإشكال؛ بيد أنهم وعدوا بالاتصال لتقديم توضيحات في الموضوع، دون القيام بذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *