أدوار إستراتيجية للأقمار الاصطناعية تعزز التفوق العسكري للمغرب في إفريقيا

[vc_row][vc_column][vc_column_text]

جدّدت الأزمات الأمنية التي شهدتها المنطقة الإقليمية الحديث عن أدوار القمرين الصناعيين المغربيين في إحقاق الأمن الداخلي على كل الأصعدة، اعتباراً لتزايد منسوب الخطر الإرهابي داخل “القارة السمراء”، وتفاقم التوتر العسكري بين الفواعل الإفريقية في الفترة الأخيرة.

وتُناط بالقمرين الصناعيين المسميين “محمد السادس ـ أ” و”محمد السادس ـ ب” مهام الرصد والاستطلاع بدقة عالية على امتداد مساحات جغرافية شاسعة، كما أسندت لهما وظائف معلنة تتعلق بتدبير الأراضي الزراعية وإنجاز مخططات التهيئة الحضرية وتتبع التغيرات المناخية.

ويضطلع القمران الصناعيان بأدوار إستراتيجية أخرى، تتمحور حول مراقبة الحدود المغربية، وتتبع تحركات الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل والصحراء، بالإضافة إلى رصد خطوات بلدان الجوار في ما يتعلق بتشييد المنشآت العسكرية “السرّية”.

في هذا الصدد، ذكر عبد الحميد حارفي، الباحث في الشؤون الأمنية والعسكرية، أن “القمرين الصناعيين مولتهما الدولة المغربية عن طريق المحافظة العقارية، بفعل فائض الميزانية المحقق في السنوات الفائتة، بغية تحديد أملاك الدولة بشكل دقيق وواضح، بناءً على القدرات الذاتية للبلد”.

وأوضح حارفي أن “المغرب كان يعتمد على الدول الصديقة للحصول على الخرائط والصور الصناعية التي يريدها، وذلك بتكلفة مالية باهظة تقدر بملايين الدراهم للصورة الواحدة”، معتبراً أن “الدولة صارت قادرة على تطوير أدائها العقاري بنفسها”.

وبالنسبة إلى الأدوار العسكرية للقمرين الصناعيين المغربيين، لفت الخبير العسكري إلى أنهما “يقومان كذلك بأدوار استخباراتية وعسكرية، لأن بإمكانهما التقاط صور دقيقة وواضحة لأي شيء بشري أو لوجستيكي كيفما كان نوعه، طالما أنه يدخل في نطاقهما”.

وأكد الخبير ذاته أن “القمرين الصناعيين يلتقطان صور بلدان الساحل وبلدان أخرى، ما يُمكّن الدولة من التعرف على المنشآت العسكرية الجديدة لدى بلدان الجوار، ورصد نشاط الجماعات الإرهابية بمنطقة الساحل، إلى جانب مراقبة الحدود المغربية، وكذا مراقبة منطقة خلف الجدار الأمني”.

كما شدد حارفي على أن “الأهداف الرسمية للقمريين الصناعيين تتمثل في الجوانب الزراعية والمناخية والعقارية، لكن أهدافهما العسكرية خلقت توجسا لدى بلدان الجوار، خاصة إسبانيا، علما أن الصور الملتقطة توظف لحماية أمن المغرب وأمن حلفائه بالدرجة الأساس”.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *