الأغلبية الحكومية تتفق على الطالبي العلمي وميارة في رئاسة غرفتَي البرلمان

[vc_row][vc_column][vc_column_text]

أعلنت الأغلبية الحكومية، ضمن بلاغ ، مواصلة تنسيقها لاستكمال هياكل باقي المؤسسات الدستورية.

وأعلن البلاغ اتفاق “التحالف الثلاثي”، بين أحزاب التجمع الوطني للأحرار والاستقلال و”البام”، على أن يتم ترشيح راشيد الطالبي العلمي، من “حزب الحمامة” لرئاسة مجلس النواب.

كما كشف المصدر نفسه أن الاتفاق بين مكونات الأغلبية الحكومية قد تم على أن يتم ترشيح النعم ميارة، من حزب الاستقللال، لرئاسة مجلس المستشارين.

وذكر البلاغ أن نتائج الانتخابات التي عرفها المغرب شكلت محطة مهمة في توطيد المسار الديمقراطي للمملكة، كما تميزت بمشاركة مواطنة مهمة أعطت زخما قويا لمخرجات صناديق الاقتراع.

كما شددت الأغلبية الحكومية على أنها تستحضر الثقة التي حصلت عليها من المواطنات والمواطنين، والتي عبروا عنها من منطلق إرادتهم التلقائية في التغيير، المبني على نهج مقاربة جديدة في العمل العمومي.

“انطلقت مكونات الأغلبية أولا في تحديد الأولويات التي يتعين الرهان عليها بالنسبة للبلاد، وما تطرحه من تحديات، ثم انكبت على إخراج الهندسة الحكومية الكفيلة بتفعيل الأولويات ومواجهة التحديات، وكذا اختيار البروفايلات بناء على معايير الكفاءة والنجاعة والمسؤولية؛ ليتم العمل على صياغة برنامج حكومي يترجم هذه الطموحات”، يورد بلاغ “التحالف الثلاثي”.

وزادت الأغلبية الحكومية أن الاتفاق على راشيد الطالبي العلمي والنعم ميارة، لرئاسة الغرفتين البرلمانيتين الأولى والثانية على التوالي، يأتي في إطار “استكمال باقي المؤسسات الدستورية ذات الصلة الوثيقة بالأغلبية الحكومية، وبناء على نفس الأسس والمبادئ المؤطرة لتركيبة الحكومة، وحرصا على تمتيع هذه المؤسسات بكل ضمانات التوفيق والنجاح، ووفاء لقيم النجاعة ونكران الذات التي ميزت عمل الاغلبية منذ البداية”.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *