القضاء الإسباني يلغي قرار القاضي بيدراز و يقرر إعادة النظر في تورط بن بطوش في جرائم ضد الإنسانية

[vc_row][vc_column][vc_column_text]

قررت المحكمة العليا الإسبانية اليوم الأربعاء ، إعادة فتح ملف زعيم جبهة البوليساريو و المتعلق بالإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية.

و ألغت الغرفة الإجرامية في المحكمة الوطنية ، قرار القاضي سانتياغو بيدراز في حفظ ملف اتهام غالي بجرائم ضد الإنسانية بناء على دعوى قضائية رفعتها الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان.

و قالت المحكمة حسب وسائل إعلام إسبانية ، أن القاضي بيدراز وقع في خطأ إجرائي، بالنظر إلى أن الموضوع كان يجب معالجته كإجراء عادي، وليس كإجراء مختصر.

و رفضت المحكمة العليا الإسبانية، في وقت سابق طلب الإدعاء باحتجاز زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، قائلة إن المدعين في قضية جرائم حرب لم يقدموا أدلة تثبت مسؤوليته.

وكان القضاء في إسبانيا قد استمع إلى زعيم جبهة بوليساريو بعد أن رفعت شكايتان في حقه بتهمة “التعذيب” وارتكاب “مجازر إبادة”، بعدما أثار استقباله في هذا البلد بداعي الاستشفاء شرارة أزمة بين الرباط ومدريد.

ويعود هذا الاستجواب إلى شكوى تشمل “الاعتقال غير القانوني والتعذيب وجرائم ضد الانسانية” رفعها العام 2020 فاضل بريكة المنشق عن جبهة بوليساريو والحاصل على الجنسية الإسبانية الذي يؤكد انه كان ضحية “تعذيب” في مخيمات اللاجئين الصحراوية في تندوف في الجزائر.

ويعود الملف الثاني إلى العام 2007 وكان قد حُفظ أيضا وأعيد فتحه مع تواجد زعيم البوليساريو في إسبانيا.

وتقدمت بالشكوى العام 2007 الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان بتهمة ارتكاب “مجازر إبادة” و”اغتيال” و”إرهاب” و”تعذيب” و “إخفاء” في مخيمات تندوف.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *