غوتيريش يعرّف مجلس الأمن الدولي بالتعاون التام للمغرب مع “المينورسو”

أبرز الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في تقريره إلى مجلس الأمن الدولي حول قضية الصحراء المغربية، التعاون التام والتنسيق الأمثل للمغرب و”المينورسو”، لا سيما في مجال الدعم اللوجستيكي والخدمات الطبية، وأمن المواقع الأممية وإزالة الألغام.

وأكد التقرير الصادر عن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أن المملكة المغربية ظلت متشبثة بوقف إطلاق النار، مع الحفاظ على حقها في الرد على أي استفزاز من طرف ميليشيات البوليساريو.

وخلال الفترة التي شملها التقرير، لم تتأثر الأنشطة العملية لبعثة “المينورسو” سوى بالقيود المرتبطة بالتدابير الصحية المفروضة لمكافحة جائحة “كوفيد-19″، وذلك بفضل التعاون التام للسلطات المغربية.

وسجل غوتيريش بارتياح، في هذا الاطار، أن المغرب قام باحترام حرية حركة “المينورسو” بشكل تام، ودعم أيضا البعثة الأممية بتسهيل سفر عناصرها، المدنية والعسكرية، من وإلى أماكن انتشارها، من خلال ضمان ولوجها للرحلات الدولية التجارية الخاصة.

ورحب الأمين العام الأممي بقيام المغرب بتلقيح العناصر المدنية والعسكرية المنتشرة في الصحراء المغربية في إطار بعثة “المينورسو”، بفضل التنسيق بين القوات المسلحة الملكية ووزارة الصحة، وذلك في احترام لالتزاماته الدولية الرامية لضمان سلامة وأمن “القبعات الزرق”.

وخلص التقرير الموجه إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى أن التعاون والتواصل على المستوى الاستراتيجي بين القوات المسلحة الملكية و”المينورسو” لم يطرأ عليهما أي تغيير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *