آيت عبو يترأس ورش حكومة الشباب الموازية

بعد أسابيع قليلة من تعيين “حكومة عزيز أخنوش” من طرف الملك محمد السادس، وحصولها على ثقة البرلمان، أقدم مجموعة من الشباب المغربي بجهة مراكش أسفي على تشكيل “حكومة موازية”، تهدف إلى متابعة السياسات الحكومية وتقديم مقترحات وبدائل.

وتعد “حكومة الشباب الموازية”، التي يرأسها وليد أيت عبو، وتضم شابات وشبابا من قطاعات عدة، إطارا ينادي بالإصلاح ويعمل على تحقيقه في المغرب موازاة مع الحكومة الفعلية، من خلال متابعة آخر تطورات الأوضاع بالبلاد وتنسيق برامج العمل في المرحلة المقبلة.

وتم تأسيس هذه الحكومة، وفق ظهير الحريات العامة، لتلعب دورها الدستوري كقوة اقتراحية وكهيئة مجتمعية شابة تقوم بتقييم السياسات العامة، وتقديم بدائل ومذكرات وتوصيات للحكومة الدستورية الحقيقية، التي انتخبت مكوناتها خلال انتخابات 8 شتنبر الماضي.

وفي حديث مع هسبريس، وصف “وزير العلاقة مع البرلمان الناطق الرسمي باسم حكومة الشباب”، محمود هرواك، هذه الهيئة المدنية بكونها “فضاء يهدف إلى إثراء النقاش العمومي في المغرب ومتابعة السياسات الحكومية في شتى القطاعات، وتقديم الاقتراحات والأفكار والبدائل للحكومة الرسمية، التي تتكون من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، برئاسة عزيز أخنوش”.

يشار إلى حكومة الشباب الموازية انطلقت منذ سنوات بالمملكة المغربية كمبادرة مدنية غير حكومية، تعتمد في تكوينها مبدأ المناصفة، وتتكون من كفاءات مختلفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *