منظمة تنادي بطرد “الجبهة” من الاتحاد القاري

اعتبرت الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد “وجود ما يسمى بـ”الجمهورية الصحراوية” ضمن المنتظم الإفريقي بمثابة خطأ حدث في سياق تاریخي سابق ارتبط بصراع الإيديولوجيات، ومن ثم يجب التعجيل بتصحيحه لأنه يؤثر بشكل سلبي في النهوض بالقارة الإفريقية”.

وجاء في بلاغ بعنوان “كلنا مع طرد جبهة البوليساريو الإرهابية من الاتحاد الإفريقي”، أن المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد “تطالب من الدول الأعضاء ذات السيادة في الاتحاد الإفريقي إلى الاتحاد والعمل على استئصال الجبهة الانفصالية الموجودة في شمال غرب إفريقيا والمعروفة بالبوليساريو”.

وأضاف المصدر ذاته أن “المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد توضّح أن طرد البوليساريو من المنتظم الإفريقي سوف يساعد على تحقيق الانتعاش وتعزيز استقرار القارة الإفريقية واندماجها، ويضمن تخلص المنظمة الإفريقية من النزعة الانفصالية”، مؤكدا أن “الاقتراح المغربي لقضية الصحراء المغربية المتمثل في منحها حكما ذاتيا هو حل واقعي وعملي”.

وأضافت المنظمة الحقوقية ذاتها أنها تعتز وتفتخر بالدبلوماسية المغربية والسياسة الخارجية للملك محمد السادس، وما حققته من نصر من خلال افتتاح 20 بعثة دبلوماسية للدول الإفريقية الشقيقة في العيون والداخلة في الصحراء المغربية.

وأشارت، في بلاغها الموقع من طرف أمينها العام نبيل وزاع، إلى أنها “تشيد بالتزام المملكة العلوية الشريفة الذي لا يتزعزع بديناميكية الانفتاح والتقدم والحداثة من أجل التنمية الشاملة والتعاون بين بلدان الجنوب والمنطقة وإفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *