منيب: منعي من ولوج البرلمان بسبب جواز التلقيح “شطط” في استعمال السلطة

منعت نبيلة منيب، البرلمانية باسم الحزب الاشتراكي الموحد، بالإضافة إلى برلمانية أخرى، من دخول مقر البرلمان اليوم الاثنين بسبب عدم توفرهما على “جواز التلقيح”.

وكان البرلمان قد أصدر بلاغا أعلن فيه أنه يتوجب على نواب الأمة الإدلاء بجواز التلقيح لدخول المقر، تماشيا مع قرار السلطات العمومية فرض هذه الوثيقة للولوج إلى الإدارات والمؤسسات العمومية.

وكانت منيب ذاهبة لحضور جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب التي يحضرها وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد آيت طالب، المتمحورة حول موضوع الوضعية الوبائية وتداعياتها والحملة الوطنية للتلقيح.

وقالت منيب في تصريح للصحافة خارج مقر البرلمان: “طلبوا منا الإدلاء بجواز التلقيح، وأنا لا أتوفر عليه، لأني أعتبر أن التلقيح اختياري، هناك مغاربة اختاروا التلقيح وآخرون اختاروا غير ذلك”.

وأكدت منيب أنها “ليست ضد التلقيح في الأصل”، وزادت موضحة: “هذه مسألة اختيارية لا يمكن أن تُضرب بقرارات مهما كان مصدرها ولا يمكن أن يتم تجاوز الدستور الذي يكفل الحرية للمواطنين والمواطنات”.

واعتبرت البرلمانية أن منعها من دخول البرلمان هو “شطط في استعمال السلطة”، وقالت إن “قانون حالة الطوارئ يستعمل في المغرب من أجل تجاوز الدستور”، كما أوضحت أنها “أجرت فحصاً يبين أنها ليست مصابة بفيروس كورونا المستجد، وبالتالي لا تشكل أي خطر على الآخرين”.

وسبق للبرلمانية باسم حزب “الشمعة” أن عبرت عن موقفها الرافض للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، مبررة ذلك بكون اللقاحات المتوفرة لم تستوف الشروط والتجارب الضرورية ليكون ناجعاً وآمناً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *