تونس تتمسك بـ”الحياد الإيجابي” في ملف الصحراء

في أول رد لتونس على موقف الامتناع من التصويت لفائدة قرار مجلس الأمن الدولي بشأن الصحراء، أكد المستشار لدى الرئيس التونسي، وليد الحجام، أن “تونس تتمسك بعلاقاتها الأخوية والتاريخية المتميزة مع كل الدول المغاربية، كما تتمسك بمبدأ الحياد الإيجابي في تعاطيها مع ملف الصحراء”.

وفي تصريح نقلته وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أفاد المسؤول التونسي أن بلاده “تعتبر الفضاء المغاربي مكسبا هاما وخيارا إستراتيجيا لا غنى عنه، وتحرص على تدعيمه بالتعاون مع كل الأشقاء في المنطقة، وذلك إيمانا منها بوحدة المصير، وضرورة العمل المشترك لتحقيق تطلعات الشعوب”.

وبشأن ملف الصحراء، أكد الحجام حرص تونس “على تغليب لغة الحوار للتوصل إلى حل سياسي مقبول لهذا الملف، يعزز الاستقرار في المنطقة، ويفتح آفاقا واعدة لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في اتحاد المغرب العربي ويدعم قدرتها على رفع التحديات الأمنية والاقتصادية والتنموية المشتركة”.

كما أشار المتحدث إلى أن تونس، وانطلاقا من التزامها بالشرعية الدولية وبدور الأمم المتحدة في صون السلم والأمن الدوليين، تؤكد “دعمها الكامل للجهود الدؤوبة للأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي لقضية الصحراء، وللدور الهام الذي تضطلع به بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء (المينورسو)”.

وعبر مستشار الرئيس التونسي، قيس سعيد، عن ترحيب بلده بتعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء، ستيفان ديميستورا، معتبرا أنها “خطوة مهمة نحو دفع مسار التسوية السياسية وخلق زخم إيجابي لمواصلة جهود الحل السلمي”.

وأكد أيضا ترحيب تونس بقرار مجلس الأمن الصادر، اليوم الجمعة، بخصوص تجديد ولاية البعثة الأممية في الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *