بنكيران: أنا “ماشي ميسي”.. وحزب “العدالة والتنمية” يعيش مرحلة صعبة

في أول خروج له بعد انتخابه أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية، أقر عبد الإله بنكيران بصعوبة الوضع الذي يعيشه حزبه.

وقال بنكيران في كلمة له، مساء اليوم السبت، إن “حزب العدالة والتنمية يمر بمرحلة صعبة ودقيقة جدا، ولكن يسر الله في أن نتجاوزها، ونحن محافظون على مبادئنا وعلى أنظمتنا وعلى قوانينا، وأعطينا درسا في الديمقراطية للعالم”.

وحرص بنكيران على توجيه رسائل مطمئنة إلى معارضيه داخل الحزب، مؤكدا أنه أمين عام لجميع الأعضاء.

وأضاف “أريد أن أقول لكم جميعا ولجميع الذين كانت نيتهم حسنة: أنا لن أقدر على العمل لوحدي، ولا أتنكر لإخواني القدامى، ولا أغلق الباب عن الجدد. طبيعتي تعرفونها، فأنا لست إقصائيا، ومضطر لأن أعلن بأنني أمين عام لكل أعضاء حزب العدالة والتنمية”.

وبدا بنكيران مدركا لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقه، وصعوبة الوضع الذي سيواجهه، إذ قال: “أعلم أن بعض الأشخاص يتخيلون أننا سنعيد الماضي بسهولة، وأننا سننطلق من جديد. اسمعوا جيدا، أنا واحد منكم، أنا أخوكم عبد الإله بنكيران، لست بطلا من أبطال كرة القدم، ولست ميسي، ولكن سأبذل جهدي”.

وأكد بنكيران على ضرورة الاشتغال الجماعي من أجل أن يستمر الحزب في أداء أدواره. وتابع قائلا: “سنبحث عن مقاربة جديدة لنكون عنصرا إيجابيا في بلدنا. ما يجب أن نبحث عنه أولا هو كيف يجب أن نكون نافعين لدولتنا”، مضيفا أن الدولة يجب أن تكون قوية ومتمكنة لأن الدولة الضعيفة تكون مهددة، وإذا قدر الله وارتبكت أو اضطربت فلن يبقى هناك مذاق للسياسة”.

من جهة أخرى، أعلن بنكيران تموقع حزبه في المعارضة، لكنه عبر عن استعداده لمساندة كل ما تقوم به الحكومة لصالح المواطنين، قائلا: “إذا قامت بشيء لفائدة الشعب فلن نعارضها، بل سنناصرها”. وأبرز أنه بغض النظر عن كيفية تشكيل الحكومة، فإن الحزب قبل بنتائج الانتخابات ويجب أن يتجاوز الماضي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *