الداودي: نتمنى التوفيق لبنكيران ولن نشوش على قيادة “البيجيدي” الجديدة

اختار عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، إحداث تغييرات كبيرة على مستوى الأمانة العامة، مباشرة بعد انتخابه على رأس الحزب مرة أخرى.

وأظهرت اللائحة التي اقترحها بنكيران على أعضاء المجلس الوطني وحظيت في مجملها بموافقته باستثناء 3 أسماء، غياب جل قيادات الصف الأول وجيل التأسيس.

وتعليقا على نتائج المؤتمر واختيارات بنكيران، قال لحسن الداودي، عضو الأمانة العامة السابقة لحزب العدالة والتنمية وزير سابق: “نتمنى التوفيق والنجاح للأمين العام في مهمته الصعبة، ونؤكد أننا لن نشوش على الأمانة العامة”.

وأضاف الداودي في تصريح لهسبريس: “نرى أنه يجب ترك الأمانة العامة تشتغل لأن نجاحها نجاح للحزب ككل”، ونفى أن يكون انسحب من المؤتمر احتجاجا على انتخاب بنكيران، مؤكدا أنه بالفعل غادر القاعة بعد التصويت، لكنه تابع أشغال المؤتمر عن بعد.

وكان بنكيران قد هاجم الداودي في آخر خرجة له قبل يومين من عقد المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية ونصحه بالصمت والابتعاد عن الحزب، معتبرا أنه لا يحسن لا الكلام ولا الصمت.

كما عبر بنكيران عن تضايقه من ممارسات بعض أعضاء الأمانة العامة، مقرا بأنه لم يعد يتحملهم أو يطيقهم، بينما اتهمه الداودي، في تصريحات إعلامية، بتحريف كلامه، وخرق مبادئ الحزب بإعلان رغبته في الترشح للأمانة العامة ضدا على مؤسسات الحزب.

وكان المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية قد انتخب مساء أمس السبت 30 أكتوبر 2021 عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، أمينا عاما جديدا للحزب.

وحصل بنكيران على 1112 صوتا مقابل 221 صوتا لعبد العزيز العماري، و15 صوتا لعبد الله بوانو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *