الحكومة المغربية تتجاهل الاستفزازات الجزائرية

في خضم التصعيد الجزائري إزاء المغرب، والذي كان ادعاؤ النظام الجزائري قتل المغرب لمواطنين جزائريين في المنطقة العازلة بالصحراء المغربية، تتفادى الحكومة المغربية الانجرار وراء استفزازات الجارة الشرقية.

مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف العلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، اكتفى برد مقتضب من بضع كلمات، جوابا عن أسئلة الصحافيين بخصوص التوتر القائم بين الجزائر والمغرب، قائلا: “المغرب يعتمد مبادئ حسن الجوار مع الجميع”.

وبخصوص توقيف الجزائر لأنبوب الغاز الذي يمر نحو أوروبا عبر أراضي المملكة، قال بايتاس، خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المجلس الحكومي، إن القرار الجزائري لن يكون له تأثير على المغرب، لافتا إلى أن الغاز الذي كان يستفيد منه المغرب لا يوجه إلى استهلاك المواطنين، بل يستخدم في إنتاج الكهرباء.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة أن إنتاج المملكة للكهرباء لن يتأثر بتوقيف الجزائر لأنبوب الغاز المار عبر المغرب، وأن سعر الكهرباء “لن يعرف زيادة أي درهم”، مشددا على أن “تأثير الوقف ضئيل جدا، إن لم أقل إنه منعدم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *