العمراني: المغرب مدافع قوي عن الإسلام الأصيل

أكد سفير المغرب بجنوب إفريقيا، يوسف العمراني، الجمعة ببريتوريا، أن المغرب كان منذ آلاف السنين، في قلب دينامية الحفاظ على التعاليم الأصيلة للدين الإسلامي، وهو دور ما فتئ يضطلع به الملك محمد السادس بصفته أمير المؤمنين.

وقال العمراني، في كلمة ألقاها بمناسبة افتتاح مسجد “هامانسكرال” ببريتوريا، إن القيم السامية للإسلام تجمع الشعوب والأمم حول مثل تسمو، ليس فقط على الخصوصيات الهوياتية، بل توحد مجتمع المؤمنين حول طموحات مشتركة.

وأبرز بالمناسبة، عمق الروابط التي توحد الأفارقة المسلمين في مختلف ربوع القارة، من خلال الانخراط في بناء هوية تتجاوز الحدود والاختلافات، مسلطا الضوء على أهمية القيم الإسلامية في بناء إفريقيا موحدة ومتضامنة في خدمة تطلعات شعوبها.

وتابع السفير قائلا “وفي هذا الصدد، فإن الإسلام يجسد لواء التضامن على أساس المبادئ العالمية الثابتة القائمة على المساواة والأخوة بين الشعوب. وبعبارة أخرى، فإن للقيم الدينية صدى أقوى في سياق عالمي حيث لا تمثل الوحدة تعبيرا عن الإيمان فحسب، بل أيضا عن الإيثار”.

وعلاوة على ذلك، أكد العمراني أن إفريقيا، في طريقها إلى النمو، أدركت مزايا تضمين هذه القيم نفسها في بناء مشروع قاري طموح، مشيرا إلى أن الحس التاريخي يتمثل في اندماج أوضح سواء في المجال الديني أو المجالات السياسية الاقتصادية والثقافية والعلمية.

واستحضر، بالمناسبة، القيمة الرمزية لاحتفال المغاربة بالذكرى الـ46 للمسيرة الخضراء، والتي تعد حدثا تاريخيا مستوحى من قيم السلم والتسامح والحرية المتأصلة في الهوية الإسلامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *