“مؤشر غالوب” يصنف المغرب في رتبة متأخرة

ترتيب غير منصف ذلك الذي حصلت عليه المملكة ضمن “مؤشر غالوب للقانون والنظام العام” الذي يقيس درجة الأمان في البلدان؛ إذ تقدمت عليه بلدان تعيش على وقع الإرهاب والانقلابات، من قبيل مصر والعراق.

المؤشر يعتمد على تنقيط الدول على 100 نقطة، والحاصلة منها على أعلى معدل تكون هي الأكثر أمانا، وكانت نقطة المملكة فيه 75/100، جعلتها تحتل الرتبة الثامنة بين دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وحل المغرب ضمن مؤشر غالوب للقانون والنظام لعام 2020 في الرتبة 83، بحصوله على 75 نقطة، وهو المؤشر الذي يتتبع تصورات الناس عن سلامتهم وأمنهم وثقتهم في الشرطة المحلية.

ودرس المؤشر عينات بين السكان البالغين، الذين تفوق أعمارهم 15 سنة، في 115 دولة ومنطقة طوال عام 2020. وأجريت المسوح إما عن طريق الهاتف أو المقابلات وجها لوجه.

الإمارات العربية المتحدة جاءت في الرتبة الثانية ضمن المؤشر بعد النرويج، كما صنفت على أنها أكثر البلدان أمانا للمشي ليلا. وحلت الصين في الرتبة الثالثة، تلتها سويسرا وفنلندا.

وضمن قائمة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حلت الأردن خلف الإمارات، تلتها السعودية، ثم مصر، وإسرائيل، فالعراق، والجزائر، وبعدها المغرب.

وبشكل عام، عبر 71 بالمائة من الناس في جميع أنحاء العالم عن ثقتهم في الشرطة المحلية، بزيادة طفيفة عن عام 2019 الذي بلغت فيه النسبة 69 بالمائة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *