خبراء سياسيون في إسبانيا: المغرب ينفذ خطة لاستعادة سبتة ومليلية‬

خلص تقرير جديد لمرصد سبتة ومليلية، تحت عنوان: “مطالبات المغرب بشأن سبتة ومليلية من منظور المنطقة الرمادية”، إلى أن للمغرب خطة لاستعادة السيادة على سبتة ومليلية دون فرض حرب مفتوحة.

التقرير نفسه، الذي أعده باحثون إسبان، تحدث عن كون “المغرب يمكن أن يستخدم إستراتيجيات خاصة للتأثير على الوضع الراهن في سبتة ومليلية”.

وقال الباحثون إن “جزءا كبيرا من الإجراءات التي اتخذها المغرب في الآونة الأخيرة، في ما يتعلق بإسبانيا، وخاصة سبتة ومليلية، يندرج ضمن ما يعتبرها الخبراء إستراتيجية مختلطة، لتنتهي في النهاية بالسيادة على هذين الجيبين، مع تجنب المواجهة المباشرة”.

واعتبر التقرير أن كلا من سبتة ومليلية “منطقة رمادية”، مضيفا: “هناك سمتان مميزتان للمنطقة الرمادية هما الغموض، أي صعوبة التحقق من أن دولة تقف وراء إجراءات معينة، ومن ناحية أخرى التدرج، إذ إن الآثار المرجوة تمتد على المديين المتوسط والبعيد”.

وتابع المصدر ذاته: “أحدث مثال لدينا منذ ما يزيد قليلاً عن ستة أشهر، مع الدخول غير القانوني لآلاف الأشخاص إلى مدينة سبتة بسبب تقاعس السلطات المغربية”، وفق صياغة الوثيقة.

وأشارت الدراسة إلى “الدور الذي يمكن أن يلعبه تحديث القوات المسلحة المغربية وقدراتها العسكرية المتزايدة في إستراتيجية المنطقة الرمادية”، وتابعت: “خلال السنوات الأخيرة تم تقليص الفجوة العسكرية بين المغرب وإسبانيا، وقد يؤدي ذلك إلى السيطرة على المنطقة الرمادية”.

كما ذكر التقرير أنه “لكي نكون قادرين على الحديث عن منطقة رمادية ضروري التحقق من وجود دافع لمادة جيوسياسية معينة”، مؤكدا أن “مطالبة المغرب بضم سبتة ومليلية تتناسب تمامًا مع هذا المخطط”.

وأعد التقرير كل من جوزيف باكيس، أستاذ العلوم السياسية بجامعة برشلونة، وخافيير جوردان، أستاذ العلوم السياسية في جامعة غرناطة، ومانويل توريس، أستاذ العلوم السياسية في جامعة بابلو دي أولافيد في إشبيلية، وغيليم كولوم، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة نفسها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *