خبير: الدبلوماسية الإسبانية لا تعبر عن موقف إيجابي من مغربية الصحراء

بدأت إسبانيا تلين موقفها من قضية الصحراء المغربية في الفترة الأخيرة، وهو التحول الذي جسده تصريح وزير خارجيتها خوسيه مانويل ألباريس الذي دعم استئناف الحوار السياسي بين أطراف النزاع، من خلال دعم جهود المبعوث الأممي الجديد إلى الصحراء.

وأورد وزير الخارجية الإيبيري، خلال اللقاء الذي جمعه بستافان دي ميستورا على هامش الدورة السابعة لمنتدى روما لحوارات المتوسط، أن “إسبانيا تدعم إعادة إطلاق الحوار بين طرفي النزاع”، مؤكدا “استعداده للتعاون الوثيق مع الأمم المتحدة بناء على قرارات مجلس الأمن الدولي”.

وبحسب مصادر دبلوماسية لوكالة “أوروبا بريس”، فقد اقترح وزير خارجية المملكة الإيبيرية على المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء وضع طائرة تحت تصرفه من أجل تسهيل رحلاته وزياراته إلى المنطقة في المستقبل.

ستافان دي ميستورا، المبعوث الأممي الجديد إلى الصحراء المغربية، قال في مداخلة له في الدورة السابعة لمنتدى روما لحوارات المتوسط إن الأمم المتحدة ينبغي أن “تكون مبدعة في كيفية بناء تعددية الأطراف بغية حل النزاع”.

ومن وجهة نظر محمد الطيار، خبير في الشأن الأمني والاستراتيجي، فإن “تصريحات الدبلوماسية الإسبانية لم تبرح مكانها، ولم تقدم بعد ملامح تغيير يمكن أن يعتبر إيجابيا وينسجم مع ما تفرضه حقيقة الصراع المفتعل بالأقاليم الجنوبية المغربية”.

وقال الطيار، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن “وزير الخارجية الإسبانية الجديد خوسيه مانويل وصف في أول تصريح له بعد تسلم مقاليد وزارة الخارجية الإسبانية المملكة المغربية بالصديق الكبير، كما أن حكومات بلاده المتعاقبة عادة ما تصرح بتمسكها بمساعي وخطوات الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل لقضية الصحراء”.

وأضاف الخبير ذاته أن “هذا الموقف يقابله من جهة أخرى مطالبة وزارة الخارجية الإسبانية صراحة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالتراجع عن الاعتراف بمغربية الصحراء، وبعده منت النفس بتراجع الإدارة الأمريكية الجديدة، ويقابله أيضا محتوى بيان الاتحاد الأوروبي الذي عارض حق المغرب في استكمال وحدته الترابية، إرضاء لإسبانيا خلال أزمتها الدبلوماسية مع المغرب بعد استقبالها لرئيس جبهة البوليساريو الانفصالية ابراهيم غالي بشكل مفضوح بتنسيق مع النظام العسكري الجزائري”.

وتابع المتحدث بأن “إسبانيا هي أول ممول لجبهة البوليساريو إلى جانب الجزائر، وهي التي استطاعت أن توظف مكونات مجتمعها المدني، من جمعيات ومنظمات حقوقية، لدعم المطالب الانفصالية، وهي التي تنظم منذ عقود قوافل الدعم إلى مخيمات تندوف، وهي التي تسخر آلتها الإعلامية من أجل دعم الانفصال”.

وأردف الطيار بأن “إسبانيا تقوم بتسهيل تحركات نشطاء البوليساريو بأوروبا، ومنح أوراق الإقامة والجنسية لهم بشكل واسع، وتقديم الجوائز الحقوقية لبعض انفصاليي الداخل من الصحراويين المغاربة”، لافتا إلى أن “المطلوب من إسبانيا ليس إصدار عبارات الود والصداقة في كل مناسبة يثار فيها اسم المغرب، بل ينبغي أن تقطع بشكل صريح ونهائي مع دعم الانفصال بالأقاليم الجنوبية المغربية، وأن تضع حدا ملحوظا لدعمها لجبهة البوليساريو”.

وشدد الباحث السياسي نفسه على أنه “لا يكفي إعلان إسبانيا بين الفينة والأخرى عن مساندتها للمسلسل الأممي، ولا يكفي أيضا بعث عبارات الود والصداقة للحفاظ على مصالحها الاقتصادية، فليس أمامها بعد التغييرات الكبيرة التي عرفتها التوازنات في قضية الصحراء، وتملص النظام العسكري الجزائري وأداته تنظيم البوليساريو من التزاماتهما، ومعارضتهما صراحة للمخطط الأممي والخطاب الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، (ليس أمامها) غير الخروج بموقف لا يختلف عن الموقف الأمريكي يؤكد سيادة المغرب على صحرائه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *