هنغاريا تثمن محاربة المغرب للهجرة غير الشرعية

أبرز الوزير الهنغاري للشؤون الخارجية والتجارة، السيد بيتر سيارتو، الإثنين ببودابست، دور المغرب كبلد “محوري” في مجال محاربة الهجرة السرية.

وقال الوزير الهنغاري، خلال ندوة صحفية عقدت عقب لقاء جمعه بوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، “نعتبر المغرب بلدا محوريا في محاربة الهجرة السرية، ونقدر الدور الذي يضطلع به في هذا المجال”.

وأكد السيد سيارتو، أيضا، أن المغرب، البلد الاستراتيجي من حيث الاستقرار والتنمية في إفريقيا، “مهم” بالنسبة لأمن أوروبا، مشددا، في هذا الصدد، على ضرورة قيام الاتحاد الأوروبي بدعم المملكة وتنميتها.

وأكد، من جهة أخرى، أن المغرب وهنغاريا يتشاطران نفس الرؤية بشأن عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، مسجلا أن البلدين يجمعهما التزام مماثل في مجال الأمن ومحاربة الإرهاب.

وبخصوص تدبير وباء “كوفيد-19″، أوضح السيد سيارتو أن الرباط وبودابست كانت لهما نفس المقاربة المتعلقة بالتلقيح، من خلال رفض أخذ الاعتبارات “السياسية والإيديولوجية” بعين الاعتبار عندما يتعلق الأمر بحماية الأرواح البشرية.

من جهة أخرى، جدد الوزير الهنغاري رغبة بلاده في النهوض بالمبادلات الاقتصادية والتجارية مع المغرب واستكشاف مجالات جديدة للتعاون الثنائي.

من جانبه، أشاد السيد بوريطة بالدينامية “الإيجابية” التي تطبع العلاقات الثنائية القائمة بين المملكة وهنغاريا، والتي تعززت من خلال الزيارة التي قام بها السيد سيارتو إلى المغرب في يونيو الماضي.

و.م.ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *