ليبيا تشيد بتجربة المغرب في مواجهة كورونا

أشادت عدد من الأطر الطبية الليبية المشاركة في اللقاءات الطبية المغربية الليبية الأولى، التي عقدت أمس السبت بالدار البيضاء، بالتطور الكبير الذي حققته المملكة في تصديها لجائحة كوفيد 19، تحت القيادة الحكيمة للملك محمد السادس.

وأعربت الأطر ذاتها عن تطلع ليبيا إلى الاستفادة أكثر من الخبرة التي اكتسبها المغرب في مواجهة جائحة كورونا، من خلال تبادل الخبرات والأبحاث الطبية وإجراء التداريب الميدانية، خاصة في المجالات التي تبقى ليبيا في حاجة ماسة إليها.

وفي هذا السياق أكد الدكتور بهاء الدين بن محمود، الملحق الصحي بالسفارة الليبية بالرباط، خلال الحفل الختامي لهذه اللقاءات، المنعقدة بمناسبة تنظيم فعاليات الدورة 37 من المؤتمر الوطني الطبي المنظمة تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، رغبة بلاده في الاستفادة من التجربة المغربية الناجحة في القطاع الصحي عموما.

واستحضر بن محمود المسار الذي نهجه المغرب في مواجهة فيروس كورونا المستجد، بدءا من الإجراءات والتدابير الاحترازية المبكرة، مرورا بتكثيف الجهود لتعميم عمليات التلقيح المضاد لهذا الوباء، إلى غاية الانخراط في صناعة لقاح محلي وفقا للتعليمات الملكية السامية.

واعتبر المتحدث ذاته أن هذه اللقاءات، التي يتطلع إلى العمل على تكثيفها، تعد فرصة سانحة لتعميق علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين من خلال العمل المشترك الكفيل بتبادل الخبرات والأبحاث الطبية وإجراء التداريب الميدانية، خاصة في المجالات التي تبقى بلاده في حاجة ماسة إليها، وأشار في هذا الصدد إلى سلسلة من الزيارات التي تسعى الكوادر الليبية إلى القيام بها إلى المغرب، بغية الاطلاع على التجربة العلاجية وعمليات

التشخيص، فضلا عن التطور الملموس المحقق على مستوى الصناعة الدوائية، وخاصة في علاج التسممات الناجمة عن لسعات العقارب والأفاعي.

من جهته دعا عبد الرحمان محمد فرارة، البروفسور بكلية الطب بطرابلس، إلى ضرورة العمل الجماعي المثمر، منوها في الوقت ذاته بالأشواط التي قطعها المغرب في هذا المجال، التي يجب – على حد قوله- الاستفادة منها انطلاقا من مثل هذه اللقاءات التي تشكل لبنة صلبة لدعم التعاون في شقيه الثنائي ومتعدد الأطراف.

وعن التجربة الليبية، توقف فرارة عند سلسلة من التدابير التي تم اتخاذها لمكافحة الفيروس، في ظل الجهود المبذولة من قبل المركز الوطني لمكافحة الأمراض بليبيا، لرفع التحدي، وذلك رغم بعض العراقيل والمشاكل المطروحة.

وفي هذا المنحى، وفق المتحدث ذاته، “تم تشكيل مجموعة من اللجان ذات الاختصاص، رغبة في رصد وتتبع الوباء على الصعيدين المحلي والدولي، والتحفيز على نشر الوعي بمدى خطورته، وكذا التنسيق من أجل مواجهة الوضع”؛ غير أن التحدي كان أكبر- في نظره- “بالنظر إلى ضعف جاهزية النظام الصحي والبنيات التحتية وغياب التنسيق بين الجهات المختصة، وتداخل بعض الاختصاصات، وكذا غياب إستراتيجيات استباقية خاصة بالاستعداد لمثل هذه الحالات من الطوارئ”.

يذكر أن من بين المحاور الرئيسية التي تضمنها برنامج هذا المؤتمر العلمي، الذي نظمته الجمعية المغربية للعلوم الطبية يومي 10 و11 دجنبر الجاري، الحماية الاجتماعية والعلاجات الصحية الأولية، والقطاع الصحي في النموذج التنموي الجديد. كما تضمن البرنامج من جهة أخرى ورشات حول قواعد إعداد الوصفات الطبية، وطب الأطفال حديثي الولادة، والتهاب الكبد الفيروسي؛ بالإضافة إلى ندوات تهم مختلف التخصصات، منها بالأساس الأنفلونزا والربو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *