تعديل يُمَكن لشكر من الاستمرار في قيادة الاتحاد الاشتراكي لولاية ثالثة

صادق المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، مساء اليوم السبت، على تعديل النظام الداخلي للحزب.

وكشفت مصادر مطلعة من حزب الاتحاد الاشتراكي لهسبريس أن المجلس الوطني تبنى تعديلا على النظام الداخلي للحزب يسمح للكاتب الأول للحزب والكاتب الجهوي والكاتب الإقليمي بالترشح لثلاث ولايات متتالية، بدل ولايتين فقط.

وصوت لصالح هذا التعديل 201 عضوا، مقابل امتناع 9 أعضاء، بينهم عبد الكريم بنواعتيق المرشح للكتابة الأولى.

ومن المقرر عرض هذا التعديل على المؤتمر الوطني من أجل اعتماده، مما سيتيح للكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي إدريس لشكر الاستمرار في قيادة الحزب لولاية ثالثة.

من جهة أخرى، توصلت اللجنة التحضيرية للمؤتمر بخمسة ترشيحات لمنصب الكاتب الأول.ويتعلق الأمر بحسناء أبو زيد، وعبد الكريم بنواعتيق ومحمد بوبكري وطارق سلام وعبد المجيد مومر.وسيتم عرض هذه الترشيحات على رئاسة المؤتمر للبت فيها.

وكان المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد قرر اعتماد أيام 29 و30 و31 يناير المقبل لانعقاد المؤتمر الوطني للحزب، بصيغتين حضورية وعن بعد؛ وذلك تفاعلا مع الإجراءات الاحترازية المتخذة مخافة تفشي فيروس “كورونا”. وسيتم عقد المؤتمر عبر تسع منصات عن بعد، واحدة ببوزنيقة، ستضم أعضاء المجلس الوطني.

كما سيتم الإبقاء على باب الترشح لشغل منصب الكاتب الأول مفتوحا إلى غاية انعقاد المؤتمر.

ومن المرتقب أن ينتخب الحزب أعضاء كتاباته الجهوية، وكاتبه الأول، على أن يتم انتخاب المكتب السياسي بعد عشرة أيام.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها هسبريس، سيتشكل نصف أعضاء المجلس الوطني من أعضاء بالصفة، فيما سيتم انتخاب النصف الثاني.

وكان إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أكد عدم رغبته في الترشح لقيادة الاتحاد مرة أخرى، خاصة أن قوانين الحزب لا تسمح بأكثر من ولايتين؛ إلا أنه عاد ليعلن في تصريحات أخرى أن المؤتمر هو المعني ببقائه أو مغادرته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *