شباط يترأس نقابة “جبهة القوى” ويعود لمهاجمة إخوانه بحزب “الاستقلال”

اختار المؤتمر التأسيسي لنقابة اتحاد القوى العاملة بالمغرب، اليوم الأحد 9 يناير الجاري، حميد شباط، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، كاتبا عاما للنقابة الوليدة ذات الارتباط بحزب جبهة القوى الديمقراطية.

وكشفت مصادر من حزب جبهة القوى الديمقراطية، لهسبريس، أن حميد شباط اختير بالإجماع، بعدما ترأس اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي.

وقال شباط في كلمة ألقاها اليوم قبل اختياره أمينا عاما: “لقد اقتنعنا جميعا بعد أشهر من النقاش أن البلد في حاجة إلى قطاع نقابي جديد، بطريقة نتمنى أن يكون فيها ابتكار وتشارك وعمل بالليل والنهار”، مضيفا أن مشاكل الطبقة العاملة والشعب المغربي كثيرة ومتنوعة، وعلى رأسها البطالة.

ولفت المتحدث ذاته إلى أن النقابة الجديدة “ليست تابعة لحزب جبهة القوى الديمقراطية، لكنهما يلتقيان في الدفاع عن الطبقة العاملة”، معتبرا أن “جدلية النقابي والسياسي جدلية عالمية”.

وأضاف شباط: “السياسة إن لم تمارسها تمارس عليك، ونحن في حاجة إليها”، كما طالب الحكومة بإخراج قانون النقابات إلى حيز الوجود، وزاد: “منذ 70 سنة ونحن لا نتوفر على قانون للنقابات، يجب أن يكون لدينا هذا القانون”.

من جهة أخرى، وجه حميد شباط انتقادات بالجملة إلى حكومة عزيز أخنوش، موردا: “إن النموذج التنموي في مهب الريح مع هذه الحكومة، لأننا إلى حد الآن لا نسمع سوى المشاكل”، وتابع: “تبين أن ميزانية الحكومة في واد وشعاراتها في واد آخر، بعدما جعلوا المواطن يحلم بالجنة خلال الحملة الانتخابية”.

ولم يترك شباط فرصة إلقاء كلمته دون توجيه رسائل مبطنة إلى رفاق الأمس في حزب الاستقلال، معتبرا أن “سياسة حفر لي نحفر ليك لا تصلح”، وزاد: “السياسة التي تقوم على طرد مناضلين قضوا معك سنوات في النضال واستبدالهم بآخرين لا تصلح”.

إلى ذلك، أكد السياسي ذاته أن النقابة الجديدة “تسعى إلى التعاون مع مختلف النقابات خدمة لمصلحة الطبقة العاملة.

يذكر أن حميد شباط سبق أن ترأس نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب التابعة لحزب الاستقلال، قبل أن تتم الإطاحة به سنة 2017 وانتخاب النعم ميارة كاتبا عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *